شاطئ الحنين

 

رأفت عبد العال

هيأت نفسي ان اعيش وحيدًا

ودفنت شوقي مودعًا دنياك

فَعَلتْ على كل الرسائل قامتك

وبقيت شمسي لا أريد سواك

فجاءني صوتك يهز خواطري

فهَوت على وتر الحنين آهاتي

إني أحبك …………إني احبك

لكنني لا أهوى القيود ومرها

فأنا أعيش كطائرٍ بهواك

كل القبائل عندنا محت الهوى

و أدخلوه سكة الأموات

لكنني أهوى الضياء ومواكب العشاق

أهوى الزهور وربيعك الفتان

لغة العيون فاتيل للأشواق

أهواك وأعلن أنني أهواك

إني سئمت من التسكع

خلف أسراب الضباب

فعندنا كل حكايات الهوى

تؤد في المُهاد ……

هذا قراري فأسمعي

أعتقت قلبي من هوى الاموات

فالعشق عندى يرفض الأنواء

برغم منا قد نعيش حكاية

مثل الف حكاية تلهب الأشواق

لكن سلطان الهوى يعلو على

كل الرايات…….. إني أحبك

لا أعشق الدمعات

فلربما يأتي صباح يحمل الي عطورك

وبحجم حجم الكون يزرع البسمات

إني أحبك ألف ألف أحبك

إني أحبك وأشتهيك هواي

التعليقات مغلقة.

CLOSEX