المدينة الساحرة تيفيناغ ـ ⵜⴰⵎⵔⵡⴰⵏⵜ ـ مروانة

زهير دنقير تونس الخضراء

 

مروانة (بالتيفيناغ: ⵜⴰⵎⵔⵡⴰⵏⵜ وتنطق تمروانت) (بالإنجليزية :مروانة) هي مدينة جزائرية تابعة لولاية باتنة وتبعد عن مقر الولاية بـ 40 كلم، وتعتبر الشاوية اللهجة الرئيسية لمعظم سكانها، والتي هي إحدى اللهجات الأمازيغية.
هناك عدة آراء حول أصل تسمية مدينة مروانة فمن بين تلك الآراء من يقول أن التسمية تعود إلى “بني مروان” (قبيلة عربية) الذين قدموا إلى المنطقة وأطلقوا عليها اسم مروانة، بينما الرأي الثاني ووفقا لمصادر أخرى فإن الاسم مشتق من كلمة “مروانا” والتي تعني حرفيا “مكان شربنا” والتي تشير إلى نقطة ماء مهما كانت طبيعتها بئر أو منبع أو مجرى…

لكن يبدو أنه من غير المعقول أن يكون اسم مروانة عربيا كونها تقع في منطقة بربرية أغلب سكانية شاوية كما تم الإشارة إليه في مختلف الوثائق التاريخية حيث أن كل الأماكن القريبة إليها تحمل أسماء بربرية، لكن من جهة أخرى فالمنطقة سكنت من قبل القبائل البربرية الشاوية والذين تعربوا بفضل الفتوحات العربية والإسلامية. ولذلك كانت تسميتهم بالشاوية نسبة إلى الكلمة العربية (شاة) بمعنى” الأغنام “، حيث تعني الشاوية “رعاة الأغنام ” وهو أمر صحيح فالشاوية مارسوا ولا زالوا رعي الأغنام وفلاحة الأرض، وبالتالي فمن المعقول أن تتخذ المنطقة كذلك اسما عربيا هو مروانة.

كورناي هو الاسم الذي أطلقه المستعمر الفرنسي على مدينة مروانة حين أسسها سنة 1909، وأما هذا الاسم فقد أطلق عليها نسبة إلى الأديب والشاعر المسرحي الفرنسي بيار كورني (1606 – 1684).
تحيط مدينة مروانة الجبال من كل الجوانب مما يجعل تضاريسها يغلب عليها الطابع الجبلي، ولكل جبل اسم ومن أشهرها الشلعلع ومستاوة والرفاعة والشلعلع وبوغيول وفاخرة وتيقلت والموثن وثيسراس وأعلى قمم جبال منطقة مروانة هي الرفاعة ثم ايليسان وتاربعت بحي علي النمر. ولا ننسى جبال لمحاسر توغاي الذي يمتد من أغرادو إلى ألموثن حيث توجد به أعلى قمة وهي قمة عرفة، وينبع فيه ماء لا يشبهه ينبوع في المنطقة من حيث برودة مائه حتى خلال أيام شهر أوت الحارة، كما يحتوي هذا الجبل على مناجم من العهد الاستعماري ولا ننسى أنه يحوي على رمز ثورة التحرير المجيدة الذي أستشهد فيه مئات من الشهداء وهو غار أوكرميش.

غير أن هذه السلسلة الوعرة من التضاريس الجبلية لم تمنع من وجود سهل بلزمة الواسع الذي يعتبر من أكبر السهول في الجزائر.
تزدان قمم جبال مروانة في كل فصل شتاء بالثلوج البيضاء التي تمنحها مناظرا جذابة مما يجعلها لوحة طبيعية.

منطقة مروانة منطقة زلزالية تضاريسها حديثة النشأة وهو الأمر الذي استدعى إقامة مركز لرصد الزلازل الوحيد في ولاية باتنة والذي أغلق مؤخرا بعد أن تم العمل فيه لمدة من الزمن. وتشهد المنطقة هزات أرضية في فترات متفاوتة، كان آخرها سلسلة من الهزات الأرضية خلال أكثر من أسبوع من 14 مارس 2015 وحتى 24 مارس 2015 تجاوز عددها 25 هزة أعنفها كان بقوة 4.8 درجة على مقياس ريشتر
مناخ مدينة مروانة معتدل إلى بارد شتاء وحار صيفا. حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة صيفا 32 أين تتعدى سقف 40 درجة خلال شهر أوت بينما تنزل إلى متوسط 9 درجة مئوية في جانفي نهارا و 0 درجة مئوية ليلا. بينما درجة الحرارة في المرتفعات تكون أقل خاصة بمرتفعات الشلعلع والرفاعة.

أما سقوط الأمطار فتصل إلى الذروة خلال شهر ماي بقرابة 41 مم، وتصل إلى أدنى مستوى لها خلال شهر جوان بحوالي 06 مم، أما في الشتاء فلا تتعدى كمية الأمطار 38 مم في شهر ديسمبر، مع سقوط كمية معتبرة من الثلوج مرة إلى مرتين في السنة وهذا خلال الأشهر الأخيرة لفصل الشتاء وفي بعض الأحيان خلال فصل الربيع.

التعليقات مغلقة.

CLOSEX