أحدث مقالاتي في شبكة فوكس ايجبت نيوز الاخباريه 

الفرق بين محمد ومحمد

بقلم : هبة عبدالفتاح

محمد ابن الناس غالي على كل الناس
محمد اللي باع الناس بيدوس على كل الناس
محمد تولد في نجريج ومتكبرش على الناس
محمد اتكبر واتعجرف بعد الفلوس واتغرعلى كل النفوس
محمد يتابعه ملايين البشر
محمد يتابعه فئه من البشر
محمد يغني له الأجانب و الإنجليز
محمد يغني له شباب الهيافه والتهييس
محمد ساعد أهله وناسه
ومحمد داس علي أهله وناسه
محمد بيقدر اللي وقف جنبه
ومحمد باع اللي وقف جنبه
محمد جاله مال كتير وشكر ربه وساعد الغلابه
و محمد جاله ماله كتير واتبطر علي نعمة ربه واتكبر علي الغلابه
محمد باع الدنيا وأشتري الاخره
ومحمد باع الاخره وأشتري الدنيا
محمد جمهوره المحترم وصله للعالميه
ومحمد جمهوره الرخيص وصله لمستنقع العربده واللامهنيه
محمد الشهره زادته تواضع واخلاق واحترام لجمهوره
ومحمد الشهره زادته عجرفه وغرور وكبرياء علي جمهوره
محمد ابن الناس غالي علي كل الناس
محمد اللي باع الناس بيدوس علي رقاب كل الناس
محمد لنعمة ربه شكور
ومحمد مع نعمة ربه مغرور
محمد الشهره زادته اخلاق وتدين وتقوي
ومحمد الشهرة زادته كبرياء وعجرفه وزهوه
محمد جمهوره عدي المحيطات والبحار
ومحمد جمهوره اخره الحارات و الأسوار
محمد جمهوره من كل الاعمار ومثقفين شطار
ومحمد جمهوره شباب منهار و مراهقين مبرمشمين ليل نهار
محمد في التواضع اخد امتياز
ومحمد في العجرفة بقي استاذ
محمد بيقدم رساله هادفه بتبني اجيال
ومحمد بيقدم رساله تافهه تدمر العيال
محمد الطفله الأجنبيه طلعت تشيد بيه بعدة لغات
ومحمد عيال الحواري بيشيدوا بيه بأغاني المهرجانات
محمد قال يا أهل قريتي إنتوا كل حياتي ودنيتي
ومحمد قال يا أهل حتتي ابعدوا عن دماغي وفيلتي
محمد ما يفرقش معاه يقعد مع الفقير والغلبان
ومحمد ما يرضاش يقعد غير مع الغني والمليان
محمد لاهله واصحابه والقريب والغريب فاعل خير
ومحمد لاصحابه وكل دنيته ناكر للجميل

محمد الخلوق :
اما محمد الخلوق فمهما وصل الي اعلي المناصب وامتلك الوفير من المال سيبقى إنساناً عادياً ودائما متواضع، فالتواضع من سمات الكرام، ويحب معاملته بشكل عادي، والتوقف عن معاملته على أنه عظيم، فهو عظيم باخلاقه ومبادئه اقوى من عظمته في مهنته وان كان نجاحه في مهنته جعلته يتربع علي عرشها علي مستوى العالم اجمع .
وللعلم فان اخلاقه الحسنه ونجاحه تزيد من الحاقدين عليه وربما من عدد أعدائه في المستقبل بكل تاكيد .
محمد السىء :
معروف انه نفسية وعنده غرور وتكبر بعد ما شاف الفلوس وركب على ظهور الناس لذلك يعتقد أنه أفضل من غيره بكثير، رغم أنه فاشل بدرجة إمتياز مع العلم أنه يستميت للحصول على المنصب والمكانة العالية في المجتمع ، إلا أن محمد بعد ما اصابه الغرور أصبح ينظر لغيره بنظرة دونية، كمن لا مثيل له، ولا يمكن تكراره .
مع العلم أنك قد تشعر بالملل وأنت تستمع الي حواره الدائم فإنه يتحدث بلغة الأنا المتضخّمة ، ومازالت عن محمد أتحدث فهو يري نفسه أنه العبقري والذكي وصاحب قدرات فائقة وخارقه ، مستخدماً أسلوب المقارنة بينه وبين غيره من عظماء المجتمع ، كي يثبت أنه الأفضل منهم قدراً، محقّراً من شأنهم بكافة الطرق، فمحمد حظي بقدر كبير من الانتقادات لأنه كعادته يلجأ للتعالي كوسيلة دفاع يستخدمها عقله الباطن ليحميه من الانتقادات، والتقليل من أهميتها بالنسبة له، وكأنها لا تعنيه إطلاقاً ، وقد يتعالى الشخص جراء شـعوره بعدم اهتـمام الناس به، أو ملاحظتهم لوجوده، فعندما يفشل في الوصول إلى ذلك الشعور بطريقة طبيعية فإنه ينقلب إلى شخص مغرور تعويضاً للنقص الذي انتابه فالطبيب النفسي يشخص الانسان المتعالي بإنه مريض وعديم الاستقرار النفسي ومحمد أغلب الوقت متقلب المزاج والشك في نفسيته بشكل دائم فمحمد يخاف أن يمر بفترات كبيرة من القلق والاكتئاب والأرق كما كان يحدث له في السابق عندما اضطهده كثير من الناس وذلك ليس لمظهره الخارجى ولكن لسوء أخلاقه وطباعه السيئة.
ولكن في النهايه فانه.
ما طار طيرا وارتفع الا كما طار وقع

 

التعليقات مغلقة.

CLOSEX