مصدر بـ«التعليم» يكشف تفاصيل نظام الثانوية الجديد: «سيرفر» يربط المدارس ببعضها

0 0

سامح أيوب . الفيوم

كشف مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني عن أن «الوزارة بصدد الإعلان عن بدء الدراسة بالمدارس 22 سبتمبر المقبل، عقب اجتماع المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي».

وأضاف المصدر في تصريحات أنه من المقرر أن تبدأ الدراسة بالمدارس المصرية اليابانية قبل بدء الدراسة بالمدارس العادية، نظرًا لطبيعة الدراسة بهذه النوعية من المدارس، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من وضع مناهج وكتب النظام التعليمي الجديد لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي، وتم تجهيزها، وجار طباعتها.

وبالنسبة لتطبيق النظام الجديد بالمرحلة الثانوية، أكد المصدر قرب انتهاء تجهيز 2650 مدرسة ثانوية بالقاهرة والمحافظات، مشيرًا إلى أن الجهات المسؤولة تعمل على إمداد كل مدرسة ومركز شباب بشبكة داخلية و«سيرفر» قوي لتمكين الطلاب والمعلمين بالدخول على مصادر التعلُم الإلكترونية الجديدة، وعلى رأسها «بنك المعرفة».

كان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، قد التقى، مساء الأحد، مجلس الأمناء والأباء بالقاهرة، لمناقشة تفاصيل استراتيجية التعليم الجديدة، المقرر تطبيقها في سبتمبر المقبل.

وعرض «شوقي» خلال الاجتماع رؤية الوزارة وخطة تطوير التعليم بمراحل رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية والثانوية.

من جانبه، أكد عبدالرؤوف علام، رئيس مجلس الأمناء والآباء والمعلمين بالقاهرة، في تصريحات صحفية، الإثنين، أن المشروع القومي لإصلاح وتطوير التعليم يستحق الدعم والمساندة خلال مراحل التنفيذ، مشيرًا إلى أن «الطموح، الذي بُني عليه المشروع يحمل أسساً كبيرة لنقل مصر نقلة نوعية في التعليم، فقد تم وضع المناهج الدراسية الجديدة في ضوء أحدث ما توصل إليه العلم في نظريات وتطبيقات التعليم والتعلم والتربية الحديثة».

وأشار «علام» إلى أن «استخدامات التكنولوجيا ليست هي كل المشروع وإنما هي عبارة عن مكون من مكوناته، وأن المشروع يتضمن كذلك الاعتماد على الأنشطة والعمل على توسيع قاعدة رياض الأطفال في المدارس من أجل النهوض والارتقاء بالعملية التعليمية، وطالب المجتمع بكل أطيافه بضرورة منح الفرصة الكاملة للقائمين على المشروع بتنفيذ عملهم بكل دقة وألا يقفوا من المشروع موقفاً سلبياً لمجرد الخوف من التغيير».

وأكد رئيس مجلس أمناء القاهرة أن «الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم يدرك جيداً حجم التحديات، التي تواجه عملية التنفيذ، وأبرزها تأهيل الميدان المدرسي في المدارس الرسمية من أجل تنفيذ المنظومة الجديدة بدقة»، مشيرًا إلى أن «المجلس يجهز لعقد سلسلة لقاءات مع أولياء الأمور في المدارس والإدارات من أجل شرح أبعاد وأسس المنظومة الجديدة».

اترك تعليقاً

CLOSEX
عــاجل