محمد صلاح يتحدث عن مثله الأعلى وحلمه منذ الصغر

0 1

السيد بكري
أضيف بتاريخ 8 يونيو 2018م
أكد محمد صلاح نجم منتخب مصر وليفربول الإنجليزي، أن بداية مشواره مع كرة القدم كان صعبا للغاية ولكنه كان قادرًا على تقديم الكثير من التضحيات من أجل الساحرة المستديرة.

وقال صلاح خلال حواره مع صحيفة لو ليكيب الفرنسية: “في مصر الجميع يحب هذه الرياضة وكان عمري 7 أو 8 سنوات وكل ما كنت أريده هو لعب كرة القدم، في الشارع أو المدرسة أو في أي مكان”.

وأضاف: “من الساعة 8 صباحا وحتى 9:30 أذهب إلى المدرسة ثم كان يجب السفر إلى القاهرة على بعد 4 ساعات ونصف من قريتي، وبشكل عام كنت أستقل 5 حافلات للوصول إلى مكان التدريب وبعد نهاية المران أعود للبيت أيضا في 5 ساعات لأكون في المنزل حوالي الساعة الحادية عشر مساء، وبعدها أذهب للنوم مباشرة ثم الاستيقاظ مبكرا وفعل نفس الشيء كل يوم”.

وعن مثله الأعلى في كرة القدم: “البرازيلي رونالدو وزين الدين زيدان وفرانشيكو توتي.. لدي شعور بأنهم كانوا مختلفين، لقد كانوا من أساطير كرة القدم، بالفعل هناك آخرون لكن طريقة هذا الثلاثي كانت مختلفة تماما وكل منهم كانت له مهاراته الخاصة، رونالدو ومهارته الكبيرة بالكرة وزيدان كان ساحرًا”.

ووصف صلاح توتي قائلًا: “لا يمكنك تخيل كل ما يمكنه فعله في كرة القدم، هو لاعب محترف عظيم، دائما أول من يصل إلى التدريب وآخر من يغادر.. كنا نتقاسم تدريبات الاستشفاء أو الرعاية أو التدليك قبل وبعد التدريبات”.

وكشف صلاح عن سبب رغبة أمه أن يتوقف عن كرة القدم: “قالت لي لماذا تتمسك بكل هذه الساعات من السفر ماذا إذا حدث لك شيء ما، لماذا يجب علي أن أقلق كل يوم حتى تعود للبيت؟ لماذا لا تقيم مع أخيك وأخواتك.. ولكن في معظم الوقت لم أرد عليها لأنني كنت نائما وليس مثل اليوم ولكن نوم الأطفال العميق، وكان أبي يرد عليها دعيه يلعب سنرى لاحقا، وأنا قلت لأمي أنا أحب كرة القدم ولا أستطيع التوقف عنها”.

وعن حلمه منذ الصغر تحدث: “عندما كنت طفلا أردت فقط أن أصبح لاعب كرة قدم محترف وأظهر على شاشات التلفزيون وتراه الجماهير وهذا كل شيء، وفي سن الـ16 ذهبت إلى القاهرة وأردت اللعب في أوروبا”.

وعن نجاحه في ليفربول: “لقد أتخذت قرار العودة إلى إنجلترا مع الرغبة في العثور على النجاح وقال لي الكثير لا تغادر واستمر في روما كل شيء على ما يرام لقد حققت للتو موسما رائعا مع الفريق الإيطالي ولكني أردت أن أعمل بشكل أفضل وشعرت أنني أستطيع الوصول إلى ليفربول”.

وواصل: “أسلوب لعب الفريق يساعدني كثيرا والمدرب يورجن كلوب أيضا طلب مني أن أكون قريبا من المرمى، وهو يعرف كيف يلمع لاعبيه المهاجمين والدليل أننا سجلنا الكثير من الأهداف في الدوري ودوري الأبطال ومن اليوم الأول اعتبرني صديقا ونحن قريبون، وفي النهاية هو المدرب وأنا لاعبه وجودة زملائي في الفريق واستعدادهم لمساعدتي في التسجيل كان مهما أيضا لنجاحي، مع العمل بجد كل يوم ورغبتي في تطوير نفسي”.

وتحدث مو صلاح عن قوة منتخب مصر قائلًا: “قوتنا هي الجماعية والكثير منا أصدقاء وعرفنا بعضنا البعض منذ فترة طويلة بداية من منتخبات الناشئين والشباب وباستثناء عصام الحضري قائد وحارس المنتخب فقط”.

وتابع: “لا أريد الوصول إلى ربع النهائي أو نصف النهائي للخسارة والعودة إلى الوطن، نعلم أنه لن يكون من السهل الخروج من المجموعات لأن خصومنا الثلاثة فرق جيدة، لنلعب وسنرى وعلى أي انتظر ذلك”.

واختتم صلاح حواره: “أنا فخور جدا بأن أكون نموذجا ورسالتي ستكون الثقة بالنفس والتضحية والعمل والمثابرة ليمكنك تحسين حياتك، حدث لي ذلك ويمكن أن يحدث لك أيضا ويجب عليك أن تؤمن بنفسك”.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏‏

اترك تعليقاً

CLOSEX
عــاجل