نابل التونسية / موائد الرحمان..تجمع الفقراء والميسورين في رمضان

بقلم/ زهير دنقير ـ تونس الخصراء

على بعد ساعتين من موعد الإفطار، وفيما تقفل جحافل من الناس عائدة إلى بيوتها محملة بقفف وأكياس حبلى بما اشتهته أعينهم من الأسواق.. يكون آخرون قد خرجوا لتوهم محملين بأكياس وقفف فارغة يخترقون بها الأسواق في اتجاه أماكن متفرقة في الدروب والأحياء…

محلات و سيارات وخيام مختلفة الأحجام منصوبة وسط الساحات العمومية.. وطوابير كبيرة من الناس رجالا ونساء، شيوخا وأطفالا، يتقاسمون الانتماء إلى الطبقات الاجتماعية دون المتوسطة.

إفطار محمول

الساعة تشير إلى السابعة والنصف من عشية الاثنين، عشرات من الناس اصطفوا أمام خيمة نصبت بقلب مدينة نابل على مساحة شاسعة بمحاذاة المتحف الأثري، جاؤوا من المناطق المجاورة للاستفادة من وجبة الإفطار المجاني، التي اعتادت ” المنظمة التونسية للتربية والأسرة ” توفيرها لهم كل يوم بهذا المكان.

أعضاء المنظمة التونسية للتربية والأسرة و متطوعين القائمين على هذه التظاهرة الاجتماعية، وأغلبيتهم شباب من كلا الجنسين تطوعوا للقيام بهذا العمل الخيري، كانوا يشتغلون بحيوية ونشاط ويلبون رغبات المستفيدين من الإفطار “المحمول” برحابة وسعة صدر كبيرين…

“الانتماء إلى الطبقة الاجتماعية الفقيرة والإدلاء بشهادة الاحتياج لا وجود له ..
موائد و ضعت لعابري السبيل و لكل من لم يتمكن من الرجوع الى البيت قبل أذان المغرب
لكل ضيوفنا من الدول العربية الشقيقة من من يستكشفون الحياة الرمضانية بتونس

ما إن أشرف المتطوعون ذو الوزرات الصفراء على توزيع حوالي 200 إفطار على الصائمين،

موائد إفطار مجانية

“إفطار في سبيل الله”، “هنا إفطار مجاني”.. هذه بعض من العبارات التي تعج بها شوارع وأزقة معظم الأحياء (الشعبية على الخصوص) بمدن تونس خلال شهر رمضان.

ولا يكاد المرء يمر من هذه الأماكن عند غروب الشمس في شهر رمضان إلا ويجد مائدة كبيرة قد جُهزت لاستقبال الصائمين، حيث يجلسون بانتظام في صفوف متراصة منتظرين موعد الإفطار، في مشهد رمضاني يعكس تنامي الشعور بالتكافل الاجتماعي بين التونسيين.

وغالبا ما يقف على رأس كل مائدة أحد القائمين عليها يدعو السائرين في الشوارع أثناء أذان المغرب إلى تناول الإفطار، وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى حد الإلحاح رغبة في الحصول على الثواب الديني.

وفي الوقت الذي كانت مثل هذه الأعمال الخيرية مقتصرة على المحسنين وبعض الجمعيات الخيرية، دخلت بعض المطاعم في بعض المدن غمار التنافس في ما بينها لتقديم إفطار مجاني للصائمين. فما إن يهل شهر رمضان حتى يرفع أرباب هذه المطاعم مجموعة من اللوحات والعلامات الإرشادية بمحيط محلاتهم، لتسهيل وصول الصائمين إلى مواقعها.

ويكمن الفرق بين المستفيد من “موائد الرحمان” في كونه لا يشترط عليه أن يكون فقيرا لكي يستفيد من وجبة الإفطار المجانية، بل يلتقي في كنف هذه الموائد أناس من طبقات اجتماعية مختلفة، فيهم العاطل وعابر السبيل إلى جانب العامل والموظف والتاجر…

على مستوى ولاية نابل، نُصبت العديد من خيام “موائد الرحمان” وتشهد هذه الموائد، التي تقدم وجبات إفطار مجانية في رمضان، تزايدا ملحوظا في أرجاء العاصمة السياحية ، تتوحد في المضمون وتختلف في التفاصيل، سواء من حيث حجم الوجبة المقدمة، أو الطاقة الاستيعابية، ومن يدعم تنظيمها ماديا أو معنويا.

هدفهم من ذلك ليس سوى تخفيف العبء عن عائلات وأفراد لا يقوون على مجاراة إيقاع الاستهلاك في شهر رمضان.

العديد من أبناء مدينة نابل تحمسوا لهذا العمل الخيري وساهموا فيه ماديا ومعنويا، مشيرا إلى أن أحد المتطوعين منحهم “كراجا” خصصوه لطبخ وجبات الإفطار كما جند نفسه و زوجته و أبنائه الثلاثة و سياراته لخدمة الصائمين .
تنظيم محكم

جو عائلي

على بعد دقائق من أذان المغرب، وبالضبط على الساعة السابعة، بدأت وفود من الناس رجالا ونساء، شيوخا وأطفالا، في التوافد على الخيمة المقسمة إلى 2 أجزاء.

في أقل من 10 دقائق كانت الكراسي كلها قد امتلأت. كان المتطوعون يشرفون بأنفسهم على توجيه الوفود، حرصا على تجنب الاندفاع أو الفوضى فيما خصصت بضع طاولات لاستقبال أشخاص يصحبون معهم أفراد عائلاتهم.

أحد الزائرين عمره 35 سنة، واحد من الذين اعتادوا الإفطار تحت هذه الخيمة بين الفينة والأخرى. يقول إن ضيق ذات يده هو الذي يدفعه إلى المجيء إلى هنا من مقر سكنه ، ويضيف أن ما يعجبه في هذا المكان بالذات هو ما يوفره من أجواء تشبه الأجواء العائلية.

في هذه الأثناء، كان المتطوعون المكلفون بتوزيع الطعام منهمكين في ملء أواني الشربة ، ووضع القدر المحدد من الخبز والتمر والماء فوق كل طاولة.

هنا التحق تقني متخصص في الأجهزة الصوتية بالخيمة وقام بتشغيل شريط صوتي قرآني غطى على الصخب الذي كانت تضج به أركان الخيمة.

على الساعة السابعة و30 دقيقة، وما إن سمع قول “الله أكبر” حتى شرع جل الصائمين في التهام ما يوجد بين أيديهم من مأكولات .
بالنسبة إلى المتطوعين، فإن الأمر لم ينته عند تقديم الإفطار لأولئك الصائمين، بل لا يزال ينتظرهم القيام بعدة إجراءات، إذ شرعوا في الطواف على مختلف الأجنحة من أجل إحصاء المستفيدين ومعرفة ما إذا كان كل شيء على ما يرام، قبل أن يلتحقوا بموائدهم لتناول وجبات الإفطار، التي لا تختلف عن تلك التي قدموها لضيوفهم.

وما إن يفرغ المستفيدون من الأكل حتى يبدؤوا في الانصراف تباعا، عندها يشرع المتطوعون في جمع الأواني من فوق الطاولات وأخذها إلى “المطبخ” حيث تنهمك عدة نسوة في غسلها، في حين يتكلف آخرون بجمع الكراسي والطاولات فوق بعضها البعض لكنس أرضية الخيمة.. ولا ينصرفون إلى حال سبيلهم إلا بعد تنظيفها لتكون مهيأة لاستقبال الضيوف في اليوم التالي…

من موائد شعبية لوجه الله.. إلى حفلات للشهرة وأغراض سياسية

التنافس على عمل الخير أهم سمات هذا الشهر الكريم، لكن، ومثلما هناك موائد إفطار لا يبتغي من ورائها أصحابها سوى التقرب إلى الله.. فإن هناك نوعا آخر من الموائد ينظمها البعض لمآرب مختلفة. إذ يلجأ بعض الفنانين والسياسيين ورجال الأعمال إلى إقامة موائد إفطار من صنف “5 نجوم” ويدعون إليها من يشاؤون من أصدقائهم وخاصتهم.. ويرى البعض في مثل هذه الموائد وسيلة من أجل الشهرة أو لقضاء أغراض بعيدة كل البعد عما يقتضيه الشهر الفضيل.. وإن كانت هذه الظاهرة غير موجودة بتونس بعد 2011، فإنها متفشية بعدد من الدول العربية الإسلامية

لا يوجد تاريخ محدد لبداية ظاهرة موائد الرحمان في تونس كما في باقي الدول العربية، لكن بعض العلماء يرون أن بدايتها ترجع إلى عهد الرسول (ص)، حينما قَدِم إليه وفد من الطائف ليعلنوا إسلامهم، فكان يرسل لهم طعام الإفطار والسحور، واقتدى به الخلفاء الراشدون من بعده وأعدوا دارا للضيافة لإفطار الصائمين.

غير أن بعض المؤرخين يؤكدون أن البداية الحقيقية لموائد الرحمن كانت من مصر في عصر الدولة الطولونية، حينما أقام مؤسسها أحمد بن طولون مأدبة إفطار كبيرة، دعا إليها الأعيان وكبار رجال الدولة، وحينما توجهوا إليها وجدوا الفقراء إلى جوارهم فيها، ويومها خطب فيهم أحمد بن طولون طالبا منهم أن يمدوا موائدهم للفقراء، وأكد على استمرار هذه الموائد طوال أيام رمضان ليفطر عليها الفقراء والمساكين وعابرو السبيل، كما حث الأغنياء وكبار رجال الدولة على أن يقتدوا به في ذلك.

وفي عام 880 هجرية أمر أحمد بن طولون أن تعمم الموائد الرمضانية في كل أنحاء دولته، وأن يكون مقرها في الأماكن العامة لتكون قريبة من الفقراء.

وتقول المراجع التاريخية إن الظاهرة تطورت في عهد الدولة الفاطمية، لكنها شهدت تراجعا في عصر الدولتين المملوكية والعثمانية نظرا لانتشار الحروب.

وفي العصر الحديث، لا تخلو دولة إسلامية من موائد الرحمان التي يتبارى فيها الجميع على تقديم أصناف الطعام للصائمين، وأصبحت هذه الموائد وسيلة للتقرب إلى الله والدعاية السياسية معا، وخصصت أماكن عمومية لتقديم موائد مزينة بجميع أصناف الطعام، سواء المصنوعة في المنازل أو تلك التي تحضر في الفنادق الكبرى.

ولم يعد رواد هذه الموائد من الفقراء والمساكين فقط، بل أصبحت تجتذب شرائح أخرى كالموظفين وغيرهم. ويستمر توافد الرواد عليها حتى أذان المغرب، والطريف في الأمر أن بعض السياح الأجانب من الغرب يشاركون الصائمين طعامهم على هذه الموائد، رغبة في في التعرف على هذا الطقس الاجتماعي والديني.

انطلقت بمدينة نابل من جديد بعد الثورة في السنة الفارطة 2017 بتقديم وجبات إفطار لفائدة 15 شخصا، وأخذت يتضاعف الرقم إلى أن وصل إلى 250 وجبة..” أخر الشهر الكريم ، و أن هذه الموائد تعد فرصة ليس فقط للفقراء والمحتاجين، بل يفطر عليها من لا يستطيع الذهاب إلى منزله كالسائقين وعابري السبيل.. وكل الذين يدركهم المغرب وهم في أماكن عملهم، مواطنين يضطرهم غياب وسائل النقل إلى البقاء في الشارع دون إفطار فتكون هذه الموائد فرصتهم الوحيدة للإفطار.. في جو عائلي.

التعليقات مغلقة.

CLOSEX