دار نابل : مسامرة رمضانية لتقديم الرواية الجديدة “عام الفزوع ”  للروائي التونسي حسنين بن عمّو

كتب / لطفي عبد الواحد
فوتوغرافيا / زهير دنقير

تشرّفت ليلة السبت 2جوان بالحضور والمشاركة في المسامرة الرمضانية التي نظمتها النيابة الجهوية للاتحاد الوطني للمراة التونسية برئاسة السيدة الفاضلة فستقة مهير بالتعاون مع الفرع الجهوي لرابطة الكاتبات التونسبات وجمعية فسيفساء للموسيقى والفنون وبدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بنابل
هذه المسامرة احتضنها فضاء دار نابل مقر جمعية صيانة المدينة التي فتح المسؤولون عنها مشكورين ابوابها للجمعيات والمثقفين دعما للنشاط الثقافي والابداعي وقدنشطها الشاب المثقف نبيل عبد المولى وخصصت لتقديم الرواية الجديدة “عام الفزوع ” للروائي التونسي حسنين بن عمو الذي اختص في كتابة الروائية التاريخية بل اصبح من رواد كتابتها والملاحظ انّ احداث هذه الرواية التي تشرفت بتقديمها امام جمع كبيرمن المثقفين والمبدعين تتنزّل في القرن التاسع عشر وتحديدا في فترة حكم محمد الصادق باي احدافراد العائلة الحسينية وتتعرض لثورة الثائر التونسي علي بن غذاهم التي نشبت سنة 1864وكادت تعصف بحكم البايات في تونس.
وقد تلا تقديمي لهذه الرواية تدخّل بدا ممتعا وشيقا من المؤلف حسنين بن عمّو حول اصداره وتجربته في كتابة الرواية التاريخية وحوار ثري ساهم فيه عدد هام من المثقفين والمولعين بفن الرواية تخللته فقرات غنائية من التراث التونسي الاصيل ادّاها الموسيقي المقتدر محمد بالحاج علي ووجدت وكل فقرات المسامرة التفاعل الكبير من الحاضرين..وامام نجاح هذا اللقاء الادبي والثقافي المتميز ارى من واجبي ان اتوجه بصدق للمنطمين واصحاب هذه المبادر ة بالشكر الجزيل على المجهود الذي بذلوه لانجاحها راجيا أن تتلو هذه المبادرة مبادرات اخرى في المستقبل تشجيعا للابداع التونسي وللمبدعين في شتى مجالات الفن والابداع..

التعليقات مغلقة.

CLOSEX