بوركينافسو تنظم إلى السنغال وتشاد علاقات الأفارقة مع الصين على حساب تايوان

كتب لزهر دخان
بعدما أنهت بوركينافاسو علاقتها الدبلوماسية مع جزيرة تايوان. بدأت عهدا جديدا من الدبلوماسية مع دولة الصين . وفي بكين و بتاريخ 26 مايو أيار 2018 حدث ما إعتبرته بكين خطوة إفريقية إلى الأمام .وتشبه ما أقدمت عليه مجموعة دول إفريقية على حساب تايوان منذ العام 2000م .ووقعت كل من بكين وحليفتها الجديدة بوركينافاسوعلى بروتوكول إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما .وقد قام بهذه المهمة. كل من وزيرا خارجية الدولتين الصيني وانغ يي و والبوركيني الفا باري.
وتحدث وزير خارجية الصين بعد الإجتماع قائلاً ( ليس هناك إلا صين واحدة في العالم…حكومة بوركينا فاسو اتبعت توجه العصر واتخذت القرار السياسي الصحيح) كما كان هناك تصريح مماثل لنظيره البوركيني.
أما الرئاسة التايوانية فقد تمثل ردها في قول رئيسة تايوان السيدة تساي انغ-وين . التي قالت أن سلوك الصين ” فظ” .وأن ما قامت به بكين هو ” دبلوماسية الدولار” التي تم إستثمارها من أجل جلب الحلفاء وجذبهم إلى التعاون من بكين.
وكما أشرنا في البداية كانت مجموعة من الدول في السابق قد فضلت الإنتماء إلى معسكر يقوده الصين .بدلا من الإنتماء إلى فقر تقوده تايوان .وهذا رغم أن تايوان كانت تقدم مساعدات مالية إلى كل من السنغال وتشاد . الدولتان اللتان فضلتا الإنفصال دبلوماسيا على الجزيرة المنفصلة عن الصين وإقامة علاقات مع بكين

 

التعليقات مغلقة.

CLOSEX