الصفات المكروهه فى المرأه وغير محبوبه

الصفات المكروهه فى المرأه وغير محبوبه
بقلم الاستاذ حماده الدسوقى الطهطاوى
(الصفه الاولى)
.المرأة المسترجلة:
احتلت المرتبة الأولى فى لائحة أسوأ الصفات. أنها المرأة التى تخلت عن صفاتها كامرأة واعتمدت صفات ليست لها لتثبت نفسها بالقوة.
(الصفه الثانيه)
الكثيرة الكلام
:التى لا تترك مجالاً لسواها كى يتكلم أو يبدى رأيه، لأنها تريد أن تأخذ دور الجميع. هذه المرأة يمكن تحملها لفترة قصيرة محددة، إنما على المدى البعيد العيش معها غير ممكن.
(الصفه الثالثه)
المرأة اللعوب
:التى تجمع بين صفات الكذب والخيانة وعدم الالتزام وقلة الرصانة. إنها امرأة مثيرة تلفت الأنظار للوهلة الأولى، لكنها سرعان ما تصبح موضع ريبة وتجعل الرجل يبتعد عنها.
(الصفه الرابعه)
.المرأة التى تهمل مظهرها وتظهر بمظهر ست البيت فى جميع الظروف:
تفوح منها رائحة الطهو، وملابس النوم زيها الأساسى، لا تعتنى بمنظرها أو بهندامها، ولا يمكن لعين رجل أن تسحليها.
(الصفه الخامسه)
.المرأة الغبية أو الجاهلة:
التى ليس لديها ما تقوله ولا رأى فى مايقال، حديثها تفاهات وجهلها لا حدود له. هذه المرأة تنفى عنها، رغماً عنها، صفات الأنوثة وتجعل الرجل يفر هارباً ما لم يكن على صنفها ومثالها.
(الصفه السادسه)
المتباهية:
التى تظن أنها الأذكى ولديها الأفضل. فزوجها أحسن الأزواج وأولادها أجمل الأولاد ومنزلها أفخم المنازل وطلتها أحلى الطلات .. لا تعترف للآخرين بما لديهم، ولا يعجبها شىء خارج إطار بيتها وحياتها.
(الصفه السايعه)
.المرأة القوية على زوجها:
وتحاول فرض إرادتها عليه، فلا تقيم لرأيه وزناً أو لكلامه اعتباراً. أو المرأة التى ” تستغيب ” زوجها وتتحدث عن مساوئه أو أخطائه أمام صديقاتها وعائلتها.
(الصفه الثامنه)
.المرأة التى تظهر مفاتنها فى كل الأوقات:
وكأنها صالة عرض. فهى ربما تثير الانتباه والإعجاب لكنها مع الوقت تصبح مبتذلة لا توحى بالثقة والأمان.
(الصفه التاسعه)
.المرأة الساعية دائماً الى تحطيم صورة النساء الآخرين:
فالمرأة الأخرى خصمها وعدوتها كائناً من تكون. تجد فيها دائماً أسوأ الصفات وتخترعها لها إن لم تجدها.
(الصفه العاشره)
.المرأة المبتذلة:
السوقية فى كلامها وتصرفاتها، البعيدة عن ثورة الأنوثة الراقية. ولا فرق ما إذا كانت سوقية فى الشكل أم فى المضمون، فهى تجعل الرجل ينفر منها ويتحاشى التودد إليها.
(الصفه الحاديه عشر)
.المرأة المهملة غير النظيفة
التى لا تعتنى بنظافتها وتشكل بالنسبة الى الرجل كابوساً مزعجاً يهرب منه بكل طاقته. وتعتبر النظافة بالنسبة الى معظم الرجال رمزاً للأنوثة ، وبغيابها تغيب مقومات الأنوثة وتتحول المرأة إلى مخلوق لا جنس محدداَ له.
(الصفه الثانية عشر)
.المرأة الشديدة الحساسية والكثيرة البكاء
التى تثير عطف الرجل فى البدء، وتتحول إلى مصدر ارتباك وإزعاج له، لأنه يجهل كيفية التعاطى معها، ويخشى الإتيان بأى عمل أو كلمة تؤذى مشاعرها

التعليقات مغلقة.

CLOSEX