فنان الواحه يجب أن يصل إلى العالمية لوحاته تلمس القلب وتخطف الأنظار “شاهد حبة فتات من زمان فات”

كتب_محمد زكي

فنان الواحه يسكن في أبعد محافظات القاهرة محافظة الوادي الجديد لم يدرس هذا الفن ولكنه أتقنه ومن يشاهد لواحاته يتغني بجمالها ويجزم أنها لمست قلبه

يحكي لنا الفنان أحمد السعداوي أخصائي اجتماعي خبير باحدي مدارس مركز الداخلة أنه ليس خريج فنون جميلة ولم يدرس الفن كعلم ولكنه عشقه بقلبه ومارسه بطريقته
أنه خريج ليسانس آداب قسم اجتماع جامعة الإسكندرية
ويقول السعداوي أخترت طريق مختلف جدا عن الجميع وهو الرسم بالحرق على الخشب واخترته كلون لي لتوثيق تراث الواحة فالقدماء المصريين نقشوا على الحجر والخشب والجدران أسلوب حياتهم الحضاري فتوارثناه عبر العصور وأخترت أن يكون مضمون رسالتي الفنية يتمثل في إظهار الفطرة التي هي سمة يمتاز بها مجتمع الواحات
والجدير بالذكر ان السبب الرئيسي في إحياء تراثنا تمثل في تواجد ثقافات فرعية بها بعض السلبيات التى عملت على تآكل الثقافة الأصلية لمجتمع الواحات بالاضافة إلى التطور الكنولوجي

وروي السعداوي لنا أنه رغم كل هذه المنظومة التكنولوجية والتطور وتوفير كل سبل الراحة والرفاهية إلا أن الفرد يشعر بكم هائل من الإحباط والكبت والضجر وكلما زاد هذا الشعور كلما توغل لدينا شعور جارف بالحنين للماضي … فمن منا لا يحن غالبا لتلك الحياة البسيطة والهدوء والبعد عن هذا الإيقاع الحياتي السريع لدرجة جعلت هناك الكثير يسير وكأنه يحمل هموم العالم … لذا أحاول ان احمل رسالة خير وفرح بين عناصر مجتمعنا الأصيل والغني بتراثه … ألا وهي ان يستمتع الجميع ويفخر ويفرح بتراثنا الأصيل .

وأضاف السعداوي أنه لذلك حاول توثيق تلك البساطة وتوصيل رسالة مضمونها ترسيخ الفطرة والحفاظ على تراثنا من التآكل على أثر التطور والحداثة ونشر ذلك من خلال الفن تحديدا ( الرسم بالحرق على الخشب ) بأسلوب شيق يحاكي الواقع تحت شعار وعنوان حبة فتات من زمن فات

وادعوكم لجوله جميله سوف تخطف انظاركم وتلمس قلوبكم شاهد لواحات السعداوي “حبة قتات من زمان فات”

 

التعليقات مغلقة.

CLOSEX