مراسم استفبال رسمية للرئيس عمر البشر بمطار القاهرة الدولي

السيد بكري
الإثنين 19/مارس/2018 م
استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الاثنين، نظيره السوداني عمر البشير، في مطار القاهرة الدولي، حيث أجريت له مراسم استقبال رسمية بقصر الرئاسة.
وبحث الرئيسان سبل تعزيز العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين في كل المجالات، وبما يسهم في تحقيق مصالح الشعبين المصري والسوداني الشقيقين.
وقال السيسى: إنه يؤكد العلاقات الأخوية الأزلية والروابط المشتركة التى تجمع بين شعبى وادى النيل وإدراكهما أهمية الشراكة الاستراتيجية والتى تؤكد أهمية تعزيز علاقات الأخوة بين البلدين، بما يليق بأهمية العلاقات بين البلدين ويتسق مع ما يجمعهما من تاريخ وعلاقات وطيدة أمنية وسياسية واقتصادية.
وأوضح أن الزيارة الكريمة من الرئيس عمر البشير تأتى لتعكس الروح الإيجابية بين البلدين والحرص التام على تعزيز التشاور فى القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، مؤكدًا أنه تناول مع الرئيس البشير سبل تحقيق وتعزيز المصالح المشتركة فى ظل الاحترام الكامل للشئون الداخلية للبلدين فى ظل الحفاظ على الأمن القومى للبلدين.
وتابع: إن نهر النيل يمثل شريان الحياة لشعبي وادي النيل، لذلك أكدت مع الرئيس السوداني عزمنا العمل معًا ومع أشقائنا في إثيوبيا للتوصل إلى شراكة في نهر النيل تحقق المنفعة للجميع دون الإضرار بأي طرف، ومواصلة العمل على تنفيذ نتائج القمة الثلاثية حول سد النهضة، التي عقدت بأديس أبابا، في إطار تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ الموقَّع في الخرطوم في مارس 2015. وأضاف أنه تم الاتفاق على بدء الإعداد لعقد اللجنة المشتركة برئاسة رئيسي البلدينن خلال العام الحالي، في الخرطوم.
وأعرب الرئيس عن تطلعه لتعزيز علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات؛ لتستمر العلاقات بين مصر والسودان تعبيرًا صادقًا عن أسمى معاني الأخوة والمصير المشترك وتحقيق المصلحة المشتركة لشعبينا الشقيقين.
وقال السيسي: إننا نهدف لتوطيد العلاقات بين البلدين واستشراق العمل على نطاق أوسع بكل المجالات والقضايا التى تهم البلدان وبحث الفرص المتاحة، وتفعيل الآليات المشتركة بين مصر والسودان، ومن بينهما اللجنة الخاصة بتعزيز التجارة، واللجنة الفنية العليا لمياه النيل، وهيئة وادي النيل لملاحة البحرية، اللجنة القنصلية، اللجنة العسكرية، لجنة المنافذ الحدودية، ولجنة التشاور السياسي على مستوى وزراء الخارجية، ولجان أخرى عديدة تعمل على توطيد العلاقة الأخوية العميقة بين البلدان.
وأضاف السيسي: اتفقنا على الحفاظ على آلية دورية عقد تلك اللجان بصورة منتظمة بما يؤمن مصالح البلدان، وحل أي شواغل قد تطرق أمامهم، وأكدنا عزم البلدان على المضي قدمًا فى مجالات الطاقة والنقل الجوي، البحري، ومشروعات البنية التحتية.

التعليقات مغلقة.

CLOSEX