تغريدة لسفير الإنسانية السفير شاهر نور الدين

0 1

كتب: محمد عرفه مدير العلاقات العامة 

جاء في تغريدة لسفير السلام والملقب بسفير الفقراء

شاهرنورالدين

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏جلوس‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏طبيعة‏‏‏‏

 

كلمات مؤثرة تخلع القلوب التي ما زالت على قيد الحياة من مكانها، وتزلزل القلوب المتحجرة فتصدع أركانها على حال المسلمين والعرب لما وصل حالهم إليه ولما يعانون في شتى بقاع الأرض.

 

 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏، و‏‏محيط‏، و‏ماء‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

” إلى الشعب السورى العظيم 
– إلى مسلمى بورما الذين يتعرضون للإباده وحرق الأطفال وتقطيعهم أحياء على أيدى البوذيين الإرهابيين .
– إلى ضمير العالم .. لا تعلموا أبنائكم كذبة (حب الوطن) 
علموهم السباحة حتى يستطيعوا مواجهة الأمواج وهم يفرون من وطنهم .

 ( للتذكرة فقط )

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏أشخاص يبتسمون‏‏

– أياحكام أمتنا .. رغم مرور الزمن .. ستبقى صورة هذا الطفل السورى فى صدرى تعاديكم .. تقاضيكم .

– هل تتذكرون هذا الطفل السورى الغريق الذى رج الكرة الأرضية بجسده الملائكى الذى تلاعبت به الأمواج ونام على بطنه فوق رمال البحر المتوسط . عوضا عن أن يكون على صدر أمه التى لابد وأنه صرخ مناديا عليها.. ولم يجدها .

– اسمه ” آلان كردى” وعمره ثلاث سنوات . وتعنى كلمة “آلان” الكردية باللغة العربية : (حامل راية النصر) .

– نام آلان وأفترش البحر المتوسط سريراً. وترك فى قلب الكرة الأرضية فجيعة لا تجرؤ كلمة على الإقتراب من معناها أبداً .

– مات آلان وغرق شقيقه غالب الذى أختفى فى البحر مع والدته ريحان وتركوا رسالة للعالم تذكرتها منذ قليل .. شكرا لكم .

# رسالتى إلى حكام وضمير العالم .

– أنتم رموز للخزى والعار ووكلاء للإستكبار الغربى .. لاجديد تحت شمس العرب سوى مايصنعه لهم الغرب من أسلحة دمار يدمرون بها أوطانهم ومؤامرات للنيل من شعوبهم .

يازعماء العرب

إرحلوا .. أم تحسبون الله
لم يخلق لنا عنكم بديلا
أى إعجـاز لديكم ؟
هل من الصعب على أى إمرىء
أن يلبس العـار
وأن يصبح للغـرب عميلا ؟!
أى إنجـاز لديكم ؟
هل من الصعب على القرد
إذا ما ملك المدفع
أن يقتـل فيـلا ؟!

( رسالة من غريق )

– من المؤسف جدا أن تعيش فى وطن لا تحلم فيه سوى بمغادرته .

– أنا آسف ياوطنى إن تركتك فكل أحلامى كانت علبة دواء ورغيف عيش .

– إطمئنى يا دائرة اللجوء فأنا لن أكون حملاً ثقيلاً عليكى .

– شكراً لك أيها البحر الذى استقبلتنا بدون فيزا ولا جواز سفر ، شكراً للأسماك التى ستتقاسم لحمى ولن تسألنى عن دينى ولا انتمائى السياسى .

– أنا آسف أيها الغواصون والباحثون عن المفقودين ، فأنا لا أعرف إسم البحر الذى غرقت فيه .

– شكراً لقنوات الأخبار التى ستتناقل خبر موتنا لمدة خمس دقائق كل ساعة لمدة يومين .

– شكراً لشعوب وضمير العالم لأنكم ستحزنون علينا قليلا فلقد بزلتم مجهودا كبيرا .

وأخيرا .. أنا آسف لأنى غرقت !! ” 

 

اترك تعليقاً

CLOSEX
عــاجل