الناتو يعد لروسيا خطة 4/30

0 2

الناتو يعد لروسيا خطة 4/30
لأن روسيا أصبحت تهدد الأمن والأستقرار والنمو

كتب لزهر دخان

لآن الحرب ليست كالإستعداد لها .ولآن الروس والغرب بقيادة الولايات المتحدة في حالة حرب . يرى قادة حلف الناتو الزيادة في حجم الإنفاق من أجل تسليح الحلف هي مسألة ملحة .وتم الإتفاق عليها في قمة الحلف الأخيرة. والسبب هو أن روسيا أصبحت تهدد الأمن والأستقرار والنمو. بشكل واضح جراء تصرفاتها عبر التاريخ. وجراء أخر ما قامت به من إعتداءات خرقت أمن الدول الغربية وأفسدته. وجاء في بيان للناتو اليوم الإربعاء 11 يوليو تموز 2018 م (“نحن ملتزمون بتحسين الموازنة في تقاسم النفقات والمسؤوليات المتعلقة بالعضوية في الحلف”.)
“نشاطات روسيا الأخيرة” موضوع أقلق الغرب فتحدث حوله حديث القمة المسلحة تحت شعار الناتو . وأكد القادة الأطلسيين أنهم بالمرصاد لروسيا . بفضل تضامنهم مع الموقف البريطاني. فيما يخص إتهام روسيا بالوقوف وراء “الهجوم بغاز الأعصاب” في مدينة ساليزبوري البريطانية.
وأشار القادة الأطلسيين إلى أن الأوضاع الأمنية “غير قابلة للتنبؤ”. بعدما كررت روسيا فعالها . وأجبرت الغرب على لعبة الأعصاب . التي جاءت نتيجتها تصعيد تحول إلى تصعيدات وتهديد أصبح تهديدات وعقاب أصبح عقوبات .
المخطط الأطلسي المستقبلي ضد روسيا التي “تتحدى” الأمن والاستقرار الأوروبي – الأطلسي من خلال “التدخل في الانتخابات ونشاطها السيبراني” ظهر في البيان الختامي مميزاً بدقة الوصف والتذكير . فمثلاً كتب الحلف متهما روسيا بممارسة “نشاط استفزازي” على الحدود مع دول الناتو . وقال الحلف أن روسيا نشرت صواريخها في مقاطعة كالينغراد غرب روسيا.
ويرى الحلف أن روسيا لا بد أن تلتزم وترضخ إلى شرطه وطلبه وهو ضرورة “سحب القوات من أوكرانيا وجورجيا ومولدوفا”.
وأضاف الحلف أنه لا يشكل أي خطر على روسيا التي دعاها إلى الحوار السياسي . من أجل إجاد الحل .
وفي كلمة للرئيس ينس ستو لتنبورغ أكد الأمين العام للناتو أن قادة الحلف سيجتمون في حفل عشاء لبحث مستقبل علاقات دولهم ولفهم العدو ” روسيا”
وواصل لتنبورغ كلامه موضحا ًأن القادة أكدوا أن الدول الأعضاء في الحلف. ملتزمون برفع ميزانية الناتو في الفترة الممتدة بين 2018م /2024 . وستزداد النفقات الدفاعية لدول الحلف بمقدار 226 مليار دولار إجمالاً، حتى عام 2024.
وقال الأمين العام أيضاً أن الناتو يرحب بقرار الدول الأعضاء. رفع أفراد قواتها وممثليها في الحلف حول العالم . وكانت الدول الأطلسية قد أقرت مبادرة “4 , 30” وهي خطة إلزامية تفرض على الدول الأعضاء تزويد الناتو ب ( 30 كتيبة للمشاة الآلية و30 سربا من الطائرات و30 سفينة حربية ستكون مستعدة لتنفيذ أي مهام قتالية خلال 30 يوما. ومن المتوقع تحقيق ذلك بحلول عام 2020.)
كما تقرر في قمة الناتو إنشاء إثنين من مقار القيادة للحلف .واحدة في ألمانيا، وأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية.
كما سيتم التصدي “للأخطار الهجينة” . حسب ما تقرر في القمة .وأكد ستو على أنه “اليوم ننشئ فرقا جديدة للمساعدة على التصدي للأخطار الهجينة” التي قال أن للخبراء الأطلسيين ما سيفعلونه تجاهها “خبراء الناتو سيكونون على إستعداد لمساعدة الحلفاء في حماية المجال السيبراني، ومحاربة الدعاية وأمن الطاقة”.
بينما تبقى إيران أيضاً مصدر الخطر الأخر. أو الخطر الصاعد أو الخطر الصامد بالنسبة للناتو الذي لم يختر الكثير من الأسماء لخوفه من إيران .كما فعل بخوفه من روسيا . وقال أن الصواريخ التي تجربها إيران بإستمرار تقلقه جداً .
أما كوريا الشمالية فقد تصدى لها القادة المجتمعين لدراسة مصالحهم . وقالوا أنهم يدعمون مخططات ومشاريع إخلاء كوريا الشمالية من السلاح النووي .
وإجتمع القادة حول إسم أخر شائع سياسياً وعسكرياً في أوربا وروسيا . وهو “رباعية نورماندي” الذي يعني الملف الملتف حول روسيا .التي لم تحترم السيادة الأوربية إنطلاقاً من إسرارها على الإعتداء على أوكرانيا. والنورمندي هي طاولة للتفاوض تضم (روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا) وتمهيدا للقاءاتها القادمة إجتمعوا وشددوا على ضرورة تنفيذ إتفاقيات مينسك للتسوية.
أما البحر الأسود فقد أكد الأمين العام للناتو أنه سينال قسطا وافراً من التواجد العسكري. وإستمرار التواجد الحالي . وسيكون يوم غد الخميس هو موعد إعلان دعم الناتو لجورجيا عبر إعلان منفصل.

الخلافات الأطلسية والغربية الغربية لم تمنع القادة العظماء من إتخاذ قرارات مهمة . هذا حسبما قاله لتنبورغ فيما يلي( كانت لدينا خلافات في تاريخ الناتو، وتجاوزنا مثل هذا الوضع أكثر من مرة، لأننا متفقون على أن أمريكا الشمالية وأوروبا أقوى وبأمان أكثر عندما تكونان معا)
ويطلب من الدول الأطلسية رفع إنفاقها العسكري على الحلف إلى نسبة 2 بالمئة من الناتج المحلي . بقرار تم إتخاذه في ويلز سنة 2014 م . وهناك بعض الدول كانت قد قالت أنها لا تستطيع . ومن بينها الولايات المتحدة لآن الرئيس ترامب كان قبل القمة بيوم واحد .صرح بأن أمريكا تنفق أكثر من غيرها على الناتو وطالب بإيقاف هذا التبذير .

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٠‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏بدلة‏‏‏‏
 
 

 

اترك تعليقاً

CLOSEX
عــاجل