مصر بين الأزمات والتحديات …. تستطيع ،الشعب وغلاء الأسعار << الجزء الثامن >>

0 0

بقلم تامر حسين
رئيس قسم المحافظات

فى ظل تلك الظروف الصعبة والتى تمر بها البلاد من أحوال معيشية واقتصادية وسياسية واجتماعية تضاربت أراء الشارع المصرى حول هذه الأمور المختلفة ، وكان الخلاف الأكثر انتشارا هو حياة المصريين الاقتصادية والتى جعلت من المجتمع طبقات متفاوتة بطريقة ملفتة للغاية ، ولعل الأكثر حديثا هو غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار ، وبنزولنا للشارع المصرى لسماع آراؤه ورده حول سؤال طرحناه على الجميع وهو
ما هى علاقة الرئيس السيسي بالغلابة والمعاقين وبتكريم المتفوقين في مصر ، وهل تتحقق مقولة أن الرئيس السيسي حبيب البسطاء ؟

كان السؤال هكذا صريحا أمام الناس ، كما كانت الاجابات تتسم بالصراحة والوضوح على ألسنة كل من توجهنا إليهم بالسؤال .

ونظرا لكثرة اللقاءات فقد استوقفنا عند بعض الأجوبة والتى تعمدنا فيها الاختلاف رغم الخلاف ، ومن تلك الاجوبة كانت ل ( م . ح . ع ) طالب بالثانوية العامة قسم رياضة حيث قال : أنا مش شايف حاجة حلوة عملها للغلابة غير انه خلاهم عايشين من غير حياة وكل حاجة صعبة عليهم ومش لاقيين ياكلوا حتى رغيف العيش حاف ، وبالنسبة للمعوقين فهم فى الشوارع بعضهم بيستغل حالته وبيشحت وبعضهم بيلف على وظيفة ومش لاقى ، وبعضهم لا حول له ولا قوة ، وعن المتفوقين هو فين اصلا التعليم الل هيتكرموا عليه ، المدارس بقيت مسرح للفوضى والمشاكل والمدرسين مبقوش فاضيين من الدروس الخصوصية والتجارة مع الاهالى عشان درجة زيادة لأولادهم ، بصراحة حاسس أننا داخلين في نفق مظلم ، وربنا يستر .

وبسؤال السيدة ( ه . م . م ) قالت : السيسي بيبنى وبيعمر وبيحاول يخلينا كويسين بس للأسف الحكومة مش مساعداه وبتضيع مجهوده عالفاضي ، وكأنها بتتعمد تهد كل الل بيعمله ، وبتيجى عالغلابة وبس ، ومتعرفش غير إنها تهد وتدمر أى غلبان بيدور على لقمة عيشه فى أى مكان ، دة غير إن مفيش أي رقابة عالأسعار الل بتترفع كل شوية ، وبالنسبة للمعوقين فالرئيس قال إن عام 2018 عام ذوى الاحتياجات الخاصة ، بس برضه مش شايفين الل يبشر الناس دى يقول  إن فيه خير منتظرهم ؛ بسبب عجز الحكومة حتى عن توفير كرسي متحرك بالمستشفيات مجانا لمريض باطنة أو عظام أو راجل كبير في السن ، وبتيجي بس للناس الواصلة بالواسطة ، وكنا فاكرين إن موضوع الواسطة دى هينتهى ، لكن طول ما فيه فساد مش هيكون فيه إصلاح ، وعن التعليم حاسة إنه بيضيع في المناهج وحذف سنة سادسة شوية وإضافتها شوية دة غير بعبع الثانوية العامة كل سنة ، مش عارفة فين الرئيس من ملف التعليم والصحة بالذات .

وبسؤال ( س . ع . و ) طالب بكلية العلوم فاجئنى بكلماته حيث قال :

والله أنا شايف إن الرئيس بيهتم بحاجات كتيرة ومشاريع قومية كبيرة ، بس مش مهتم بالشعب الغلبان الل مش لاقى ياكل وعايش بالعافية وسايب الأغنياء بيتمتعوا ومش حتى بيضحوا بجزء من مالهم أو وقتهم أو حتى يوفروا بعض الوظايف لكتير من الشباب العاطلين ومش عارفين يعيشوا أصلا .
وبالنسبة لذوى الاحتياجات الخاصة هو فعلا أعلن اهتمامه وأكد عليه بس فين آليات الحكومة الل نفذت أو حتى هتنفذ كلام الرئيس .
والمتفوقين بلاحظ إنهم بيسافروا  ومش بيقعدوا في بلادهم وبيجيلهم منح من دول أجنبية ، فاحنا ليه ميكنش عندنا مبنى خاص لتبنيهم والاهتمام بالناس دى ال هم مستقبل مصر.

وقالت مدام ( س . ع .ع ) فى البداية تحيا مصر ألف مرة ، وإن شاء الله مصر هتكون أقوى بلد فى العالم بجيشنا الل بدعى إن ربنا يحميه ويحفظه وينصره على الارهابيين والمنافقين.
والرئيس السيسي رجل المرحلة بجد ، والراجل مسبش حاجة لمصلحتنا إلا وبيحاول يعملها ، ولو اتكلمنا عن الغلابة فهو رفع الدعم للفرد الواحد لخمسين جنيه ، دة غير إنه عملنا مشروع تكافل وكرامة وساعد أصحاب المشاريع الصغيرة ، أيوة احنا بنعانى من ارتفاع الاسعار وراضيين وبنقول الحمد لله واحنا معاك ياريس ، لأننا عارفين إن الرئيس بيبنى وبيعمر وبيأسس دولة بجد وده مش هيكون ببلاش ومن غير تضحيات ، وبعدين فين واجبنا تجاه وطننا الغالي ؟!، الجيش بيحارب وبيضحى بنفسه عشان تراب مصر وشعب مصر ، احنا بقا كشعب فين ؟ واجبنا تجاه بلدنا وتضحياتنا عشان نحافظ على بلدنا من الضياع فين ؟، ولا عايزين ناكل ونشرب ونلاقى عدونا فوق راسنا ونبقا زى سوريا والعراق واليمن وكل الدول العربية الل بدعى ربنا يسامح شعبها الل انقسم وكان سبب فى تدمير بلده بنفسه ، وربنا يفرج كرب كل المسلمين فى كل مكان .
وبالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة فالرئيس مهتم بيهم وبحياتهم وأصر على إدامجهم فى العمل مع الناس العدييين ومفرقش بينهم في شئ ، وأكد إن 2018 عامهم وإن حقوقهم هياخدوها كاملة والدولة مش ناسياهم ولا ناسية حد من ولادها.
وبالنسبة للمتفوقين فالسيسي اهتم بكل متميز واهتم كمان بجامعة زويل التكنولوجية وبالبحث العلمى الل بيساعد على التطوير .

وقال السيد ( م . ع .ر ) ميكانيكى ، مصر بتحارب الارهاب والرئيس بيبنى وبيعمر ، هاتلى دولة بتحارب وبتبنى فى وقت واحد ، مش هتلاقى دة غير فى بلد المعجزات الل لو أصروا على حاجة بيعملوها ، والرئيس السيسي مش ساكت ولا قاعد مرتاح لأنه مشغول بمصر وشايل هم شعبها وحمايتها على كتافه ، يبقا لازم نقف جنبه ونضحى بحياتنا عشان بلدنا مش نعادى الل بيحمينا وبيتعب عشانا ونقول فين الأكل وفين الشرب ؟؟؟؟
المصريين طول عمرهم بيصبروا وبيتحملوا بس المغرضين الل بيحاولوا يوقعوا البلد بيرددوا الإشاعات وكلام الغلاء والعيشة ، وأنا منكرش إن العيشة صعبة وكمان زادت بس عارف كمان إن دة ضريبة نجاحنا وقوتنا وتعميرنا لبلدنا .

والناس المعاقين الرئيس اهتم بيهم وبحياتهم وخلاهم في المجلس النيابي ليمثلوا حقوقهم الشرعية من غير نيابة من حد لا يشعر بمشاكلهم ولا يرعى مصالحهم وجعل 2018 عام ذوى الاحتياجات الخاصة .

وتكريم المتفوقين دة عادى وبنشوفه حتى من أى محافظ لولاد بلده ، بس الل مش عادى إن السيسي يتابع أحوالهم التعليمية ويقرر إنه يزيل كل الصعاب الل ممكن تقف قصادهم ، ويقرر إن مشروع زويل يكمل ويستمر على مسئوليته الخاصة ، ويهتم بالمدارس المتوقفة والأطفال الغير قادرين على المصاريف المدرسية ، حاجات كتير أوى الرئيس بيعملها وما زال ، ليه بنسيب كل دة وماسكين في بطننا وبس ؟!!
وهكذا تستمر الحكاية الجدلية بين الشعب وبين القرارات المصيرية….

اترك تعليقاً

CLOSEX
عــاجل