إحراق 400ألف برميل نفط برأس لانوف من أجل رفع سعر النفط عالمياً

0 0

كتب لزهر دخان
نقلا ًعن وسائل إعلام ليبية ودولية إهتمت لإعلان صادر عن شركة “الهروج” النفطية الليبية. التي كانت قد أكدت أن النفط في ميناء رأس لانوف النفطي قد إشتعل مُحترقا . وقالت الأنباء أن عدد الخزانات المحترقة 2. وعدد البراميل المحترقة حوالي 400 ألف برميل من الخام .الذي سعت قبل ثلاثة أيام مجموعات إرهابية متطرفة للسيطرة عليه. وواجهاتها الطائرات التابعة للجيش الوطني الليبي بقرار من المشير خليفة حفتر. قصد قطع الإمدادات عنها ومنعها من السيطرة على الهلال النفطي الليبي .
ما حدث كان بمثابة “ضرر جسيم و كارثة كبيرة” حسبما جاء في وصف صدر عن وحدة النقليات في شركة الهروج .التي روت القصة مشيرة إلى إنهيار خزان النفط رقم 2 في ميناء رأس لانوف . وكان هذا قد حدث بعد أن إشتعلت فيه النيران عقب إصابته بقذيفة “مجهولة المصدر” صباح أمس.
كذلك أفادت الأخبار أن الخزان رقم 12 في ميناء رأس لانوف قد إنهار وتعرض الخزان للإشتعال على الرغم من أن رجال الإطفاء سعوا جاهدين وجادين إلى إخماد الحريق .الذي إنتصر على مجهوداتهم وواصل الإشتعال .محدثا ضررا كبيرا في الميناء والخزان والمكان المعروف بإسم الواحة رأس لانوف.
وعن أنباء المعركة تكلمت نفس المصادر بوضوح أكدت به أن قوات تابعة لقائد “حرس المنشآت النفطية فرع المنطقة الوسطى” إبراهيم الجضران . تقدمت وتمكنت من الإستيلاء على ميناءي السدرة ورأس لانوف . وهذا ما جعل الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر يستعد للخروج إلى الحرب والدفاع عن السدرة ورأس لانوف . وتشير الأنباء إلى أن قوات حفتر تستعد لتحرير المكان بعدما قامت الطائرات بقصف لوجستي .
ومن المهم أن نذكر بأن الموانيء الليبية وليبيا ككل تم إستخدامها طوال السنوات الثمانية الماضية في عملية التلاعب بأسعار النفط . ولا بد أن يكون هناك مخططات تهدف إلى ربح دولارات إضافية من أسواق النفط وهي سبب ما يحدث في موانيء ليبيا النفطية.

اترك تعليقاً

CLOSEX
عــاجل