وزيرة الصحة :إعادة هيكلة مستشفى النصر لأورام الأطفال

وزيرة الصحة :إعادة هيكلة مستشفى النصر لأورام الأطفال لتصبح بها كافة تخصصات الأطفال بجانب الأورام،
السيد بكري
الأحد 2018/6/17
محافظ بورسعيد : المحافظة تستعد لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة،
وزيرة الصحة :إعادة هيكلة مستشفى النصر لأورام الأطفال لتصبح بها كافة تخصصات الأطفال بجانب الأورام،
أكد اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، على أن قانون التأمين الصحي الجديد سيغير شكل الصحة في مصر كلها وسيتغير الفكر بالكامل، وستختلف نوعية الخدمة الصحية المقدمة للمواطنين إلى الأفضل لتتفوق على المستشفيات الخاصة عقب اكتمال تطبيق المنظومة.
وأشار المحافظ إلى أنه يجري حصر للأسر بالمحافظة، وتوزيعهم على الوحدات الصحية، كذلك إنشاء الوحدات الجديدة، مؤكدا على أن بورسعيد ٠ خلال الفترة المقبلة توافد كبار الأطباء بمختلف التخصصات لتقديم أفضل خدمة طبية للمشتركين بالمنظومة.
وان بورسعيد شهدت طفرة طبية ملموسة خلال العامين الماضيين نتج عنها اختيارها كأول محافظة على مستوى محافظات الجمهورية تشهد تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة.
وتتضمن المنظومة 3 هيئات هي هيئة للتمويل التي لا تتبع وزير الصحة ولكنها تتبع مجلس الوزراء مباشرة وهي خاصة بجمع الاشتراكات، والهيئة الثانية هيئة الخدمات، والثالثة هيئة الاعتماد والجودة التي ستتبع رئيس الجمهورية لاختيار الكوادر الطبية طبقا لمعايير دولية، ومن سيحققها سيكون ضمن المنظومة ومن لم يحققها سيكون خارج المنظومة، وذلك بهدف تقديم أفضل خدمة صحية للمواطنين.
ومن جانبها أكدت وزيرة الصحة، على سرعة الانتهاء من أعمال التطوير والإنشاءات فى المواعيد المحددة، ووفق معايير الجودة العالمية لبناء المستشفيات.
وتفقدت وزيرة الصحة، مستشفى التضامن، حيث وجهت وزيرة الصحة والسكان، بتوفير سرير رعاية مركزة، لأحد المواطنين كان، قد استوقفها أحد أقارب المريض وطلب منها توفير سرير رعاية، وعلى الفور وجهت وكيل وزارة الصحة ببورسعيد الدكتور عادل تعيلب، بالتنسيق مع الإسعاف لنقل المريض عن طريق إحدى سيارات الإسعاف الجديدة “الرعاية المركزة” لإحدى مستشفيات وزارة الصحة وعلاجه على نفقة الدولة.
كما وجهت وزيرة الصحة والسكان، الإدارة الهندسية المشرفة على أعمال التطوير، بالتنسيق مع إدارة الجودة لتطبيق كافة معايير الجودة العالمية بالمستشفى، مؤكدة على عدم البدء في التشغيل الا بعد ميكنة جميع أقسام المستشفى بالكامل.
وأكدت وزيرة الصحة، على ضرورة تطبيق معايير وطرق مكافحة العدوى، لافتة إلى أن المريض المحتجز في المستشفيات هو أكثر عرضة للإصابة بالعدوى نظرا لضعف مناعتهم، لذلك شددت على تطبيق طرق المكافحة.
وأشارت وزيرة الصحة إلى أن المعايير العالمية لمكافحة العدوى تتضمن وجود مساحات خالية بين أسرة المرضى يمكن من خلالها ممارسة الأطباء، والتمريض عملهم، وهو ماحرصت سيادتها على تطبيقه في تلك المستشفى.
وأشارت وزيرة الصحة إلى أن إعادة هيكلة المستشفى ستكون بالتنسيق الكامل مع منظمات المجتمع المدني، وفريق البروفيسور” مجدى يعقوب” بعد مقابلته غداً، حتى يمكن الإستفادة من هذه الخبرات، وبما يعود بالنفع على مصلحة المريض والطفل المصرى.
وشددت وزيرة الصحة والسكان، على سرعة الانتهاء من أعمال الإنشاءات والتطوير بوحدة صحة الجوهرة، وذلك بعد تفقدها الوحدة.
كما تفقدت المبنى الجديد المخصص للثلاث هيئات الجديدة للتأمين الصحي،وهم ” هيئة الرقابة والجودة، وهيئة التمويل والاشتراكات، وهيئة تقديم الخدمة الطبية” والذى يتكون من 6 أدوار ، كل هيئة مخصص لها دوريين، ووجهت الوزيرة بميكنة المبنى بالكامل، وتجهيزة عل أعلى مستوى.

التعليقات مغلقة.

CLOSEX