الشابّ القطري الملقب بقاهر الاعاقه

تقرير محمد عيد
غانم المفتاح الشابّ القطري الملقب بقاهر الاعاقه غانم المفتاح الذي أفتتح كأس العالم بآيات من القرآن الكريم

“يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”.
يعيش بـ”ربع جسد”… غانم المفتاح تحدى المستحيل خطف الأنظار بافتتاح المونديال
ويعاني المفتاح من إصابة نادرة؛ وهي متلازمة التراجع الذيلي، وهو عيب خلقي يحدث فيه غياب الجزء السفلي من الجسد، مع وجود تشوهات للفقرات القطنية
وكان قد حصل وهو في سنوات المراهقة على لقب “سفير للنوايا الحسنة” لمؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا)، و”سفير السلام” لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، وسفيرا للحملة الدعائية لمركز قطر للمال.
ورغم تحدي الإعلاقة، يمارس ألعابا مثل التزحلق على الجليد وتسلق الجبال وكرة القدم والسباحة وكرة السلة والسباحة، وقد تمكن من الغوص 18 مترا في البحار.
ويقول إن الرياضة “تساعدني تقوية عضلاتي والاعتماد على نفسي”.
وهو أيضا رائد أعمال، لديه شركة لإنتاج الأيس كريم، ويأمل في توسعتها في دول المنطقة.
وقال في مناسبات عديدة إنه رفض الاستسلام لهذه الإعاقة رغم حجم التحدي الهائل المتمثل في حاجته للعلاج المستمر، لكنه استطاع التغلب على ذلك بـ”الصبر والإيجابية”. وقال: “تعلمت من أمي أنه لا شيء اسمه المستحيل”.
وقال: “هناك من يقول إنني تحديت إعاقتي ولكن أنا أقول انني لم أتحد إعاقتي، وإنما تمكنت من التعايش معها، وعدم الاستسلام لها، بل مضيت في طريقي بأمل كبير في الحياة”.
ويقول إنه يريد أن يرسل من خلال مواقع التواصل “رسائل إيجابية هي أن الأشخاص ذوي الأعاقة قادرون على العطاء وفاعلون في المجتمع”.

التعليقات مغلقة.

CLOSEX